Home » فعاليات الجامعة » رئيس الجامعة في محاضرة له يؤكد أن عملية ( التعلم المبني على المشكلات ) سيمثل نواة التغيير في العملية التعليمية بالبلاد

رئيس الجامعة في محاضرة له يؤكد أن عملية ( التعلم المبني على المشكلات ) سيمثل نواة التغيير في العملية التعليمية بالبلاد

رئيس الجامعة في محاضرة له يؤكد أن عملية ( التعلم المبني على المشكلات ) سيمثل نواة التغيير في العملية التعليمية بالبلاد

المركز الإعلامي الخميس 3\8\2017 – صنعاء
عبدالرحمن اليحيري

ألقى الأستاذ الدكتور / ياسر أحمد عبد المغني رئيس جامعة 21 سبتمبر للعلوم الطبية والتطبيقية اليوم محاضرة بعنوان (منهجية التعلم المبني على المشكلات) والتي تستهدف الأكاديميين من أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم من مختلف التخصصات الطبية و المناط بهم تنفيذ هذه المنهجية مع طلاب الجامعة .

وفي المحاضرة التي تعتبر الثانية حول الموضوع ، تناول رئيس الجامعة عدداً من النقاط المرتبطة بمنهجية ( التعلم المبني على المشكلات )المعروف عالمياً بالــ (PBL)، وأهمية تطبيقها في العملية التعليمية في الجامعة باعتبارها العملية الأكثر نجاحاً وتميزاً في الميادين التعليمية والبحثية في أرقى جامعات العالم .

وتطرق عبد المغني في المحاضرة الى الآلية التي يجب أن يسلكها المدرس باعتباره الميسّر فقط في هذا الأسلوب التعليمي الحديث وطريقة عمل السيناريو الخاص بالمشكلة، والمراحل التي يتم فيها تنفيذ هذا السيناريو .

وركز رئيس الجامعة في سياق المحاضرة على الحدود التي يمكن أن يتدخل فيها الميسّر ، والمحفزات التي يقدمها للطالب باعتباره مركز العملية التعليمية ، منوهاً في الوقت ذاته الى بعض الأخطاء التي قد يعتبرها بعض الميسّرين بسيطة أثناء تسييرهم للعملية ، في حين أنها قد تهدم مسار المنهجية التعليمية بشكل كامل .

وطرح عبد المغني في سياق المحاضرة نماذج ايضاحية لعدد من الحالات والتدرج الزمني الذي يمكن أن تسير بها العملية والطرق الكفيلة بتحقيق الهدف المتوقع من طرح المشكلة وكيفية التعامل معها .

يذكر أن جامعة 21 سبتمبر تعتبر الجامعة الأولى في اليمن التي تنتهج طريقة التعلم المبني على المشكلات التي ترتكز على محورية الطالب الباحث عن الحلول للمشكلات العلمية المطروحة. بعكس العملية التعليمية التقليدية التي تجعل من المعلم هو محور العملية التعليمية في الوقت الذي يكون فيه الطالب مجرد متلقي فقط ، ما يعتبره متخصصون نظاماً لا يتناسب مع التطور المتسارع للطرق والوسائل التعليمية والثورة التكنولوجية .