Home » الاخبار » جامعة 21 سبتمبر تفتتح برامج دراسات عليا تخصصية هي الأولى على مستوى الوطن

جامعة 21 سبتمبر تفتتح برامج دراسات عليا تخصصية هي الأولى على مستوى الوطن

جامعة 21 سبتمبر تفتتح برامج دراسات عليا تخصصية هي الأولى على مستوى الوطن

المركز الاعلامي
صنعاء 2017/8/8
عبد الرحمن اليحيري

عقدت عمادة البيئة وخدمة المجتمع بجامعة 21 سبتمبر للعلوم الطبية والتطبيقية أمس اجتماعاً مشتركاً وموسعاً ضمت قيادة العمادة برئاسة الاستاذ الدكتور علي الطارق عميد الكلية ومدير مركز الارشاد النفسي ومدير مستشفى الامل الدكتور سامي الشرعبي والمدير الفني الاستشاري النفسي البروفيسور محمد يحي الاشول ورؤساء المراكز وأعضاء هيئة التدريس بالعمادة لمناقشة آخر الخطوات المرسومة لتدشين برامج الدبلومات والماجستير المهنية المتخصصة.

وفي بداية الاجتماع الذي حضره الأستاذ / غالب قطينة أمين عام الجامعة تحدث الأستاذ الدكتور علي الطارق مرحباً بجميع الحاضرين معتبراً إياهم إضافة نوعية للعمادة والجامعة عموماً و نخبةً مميزة من ألمع نجوم العلوم المتخصصة والدراسات العليا على الساحة الوطنية.
وثمن الطارق الدعم اللامحدود من قبل قيادة الجامعة بقيادة الأستاذ الدكتور/ ياسر عبد المغني الذي قام مؤخرا بالتوقيع على اتفاق الشراكة مع مستشفى الأمل للطب النفسي. مؤكداً أن هذه البرامج التي ستنفذها مراكز الخدمة الاجتماعية والبحوث، ومركز الإرشاد النفسي والاجتماعي ، ومركز علوم ذوي الاحتياجات الخاصة
ستمثل نقلة نوعية لميدان الدراسات العليا والبحث العلمي في هذه المجالات. خصوصاً أنها ستكون تحت إشراف ٍ مباشر من الأستاذ الدكتور /حمود العودي الهامة العلمية الوطنية المعروفة و المشرف العام على برامج الدراسات العليا بالعمادة والجامعة.

الاجتماع ناقش عدداً من الموضوعات المدرجة على جدول أعماله لتدشين هذه البرامج غير المسبوقة في الجامعات اليمنية، حيث استعرض المجتمعون الخطط الدراسية المقدمة من قبل مدراء المراكز ، وكذا تحديد موعد بدء العام الاكاديمي الأول، كما تمت مناقشة توزيع المواد الدراسية بين الأساتذة، والآلية التي تكفل تميزها وتفردها.
كما ناقش الاجتماع تحديد شروط ومعايير القبول من قبل الهيئات التدريسية.

من جهته تطرق الأستاذ الدكتور/ حمود العودي مشرف الدراسات العليا بالعمادة والجامعة إلى عدد من النقاط الهامة التي شدد المجتمعون على ضرورة أن تؤخذ بعين الاعتبار لضمان أن تكون هذه البرامج ميداناً خصباً لإحداث ثورة بحثية غير مسبوقة.

الجدير ذكره أن البروفيسور العودي هو صاحب اقتراح ومخطط افتتاح هذه البرامج منذ ٧ اشهر و يعمل مع فريق العمل للإعداد لفتح هذه البرامج.
من جهته أبدى الأستاذ /غالب قطينة أمين عام الجامعة استعداد الأمانة العامة للجامعة لتذليل كافة السبل الممكنة والمتاحة في الجامعة لإنجاح هذه البرامج .
مشيرا إلى أن نجاح هذه البرامج هي نجاح لكل فرد في الجامعة وبالتالي يجب أن نستشعر جميعاً أهميتها وأهمية الكوادر الأكاديمية التي حرصت على أن تكون شريكاً فاعلاً في اخراجها الى حيز الوجود.
هذا وقد أثري الاجتماع بمداخلات ونقاشات مستفيضة وبناءة من قبل الحاضرين.

هذا وكان أعضاء الهيئة التدريسية قد طافوا بأرجاء الجامعة من معامل وقاعات ومرافق مؤكدين أن هذه الإمكانات الحديثة في الجامعة ستكون محفزاً ورافداً للمراكز التي يديرونها ويعملون فيها.