Home » الاخبار » بدء ورشة حول آلية إعداد المعايير المرجعية الأكاديمية لبرنامج المختبرات بالجامعات اليمنية [14/يناير/2019] صنعاء – سبأ:

بدء ورشة حول آلية إعداد المعايير المرجعية الأكاديمية لبرنامج المختبرات بالجامعات اليمنية [14/يناير/2019] صنعاء – سبأ:

بدء ورشة حول آلية إعداد المعايير المرجعية الأكاديمية لبرنامج المختبرات بالجامعات اليمنية
[14/يناير/2019]
صنعاء – سبأ:

بدأت بصنعاء اليوم ورشة العمل الخاصة بإعداد المعايير الأكاديمية المرجعية الوطنية لبرنامج ” المختبرات بالجامعات اليمنية” ينظمها مجلس الاعتماد الأكاديمي وضمان الجودة بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالتعاون مع جامعة 21 سبتمبر للعلوم الطبية والتطبيقية .

وتهدف الورشة التي تستمر ثلاثة أيام بمشاركة قيادات الوزارة ورؤساء عدد من الجامعات الحكومية والأهلية وعمداء كليات ورؤساء اقسام المختبرات في كافة الجامعة اليمنية ومسئولي مجلس الاعتماد الأكاديمي إلى التعرف على الجهود التي بذلت لتحسين مواءمة مخرجات التعليم العالي وسوق العمل، وكذا التعريف بمشروع المعايير الأكاديمية المرجعية الوطنية ومناقشة منهجية عمل فريق الإعداد والتعرف على هيكل الوثيقة والخروج بإعداد مسودة أولية موحدة للمعايير الأكاديمية المرجعية الوطنية لبرنامج المختبرات تمهيداً لاعتمادها بشكل نهائي وتعميمها على كافة الجامعات اليمنية.

وفي الورشة أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين حازب، أن هذا العمل يعد خطوة أساسية وبداية الطريق لتصحيح أوضاع الجامعات اليمنية من خلال إيجاد معايير أكاديمية مرجعية وطنية تساهم في تجويد نوعية المدخلات للحصول على أفضل المخرجات التي تتلاءم مع متطلبات واحتياجات السوق.

وأشار إلى أن الورشة اليوم تناقش ألية اعداد المعايير المرجعية الأكاديمية الوطنية لبرنامج المختبرات في الجامعات اليمنية بعد نجاح وانجاز المعايير المرجعية الأكاديمية لـ11 برنامجاً في مجالات ” الطب البشري ، وطب الأسنان، والصيدلة، والهندسة بأقسامها المختلفة،والحاسوب ” وتعميمها في كافة الجامعات اليمنية.

ولفت الوزير حازب الى ان الوزارة اصدرت قرار ملزم لتعميم هذه البرامج على كافة الجامعات، مشيرا الى أي جامعة يمنية حكومية او أهلية تخالف تطبيق هذه المرجعيات والمعايير الأكاديمية والوطنية في برامجها لن يتم الاعتراف بمخرجاتها محلياً ودولياً خلال عام 2023م .

واعلن وزير التعليم العالي عن الانتهاء من إصلاح الاختلالات في جامعة 21 سبتمبر وتصويبها نحو الطريق الصحيح وتسليمها للقيادة الجديدة للبدء في عملها وفقاً لقرارات وتوصيات اللجنة المكلفة باصلاح الاختلالات بما يضمن تحسين الاداء وتجويد نوعية البرامج حسب المعايير المعتمدة .

من جانبه استعرض القائم بأعمال جامعة 21 سبتمبر للعلوم الطبية والتطبيقية الدكتور سليم الرياشي الخطوات التي انجزتها الجامعة بناءً على توصيات ومقترحات اللجان المكلفة من وزارة التعليم العالي لإصلاح الاختلالات القائمة فيها .. مؤكداً أن الجامعة تسير بخطى ثابته نحو ترسيخ مفهوم التعليم التطبيقي السريري التي اعلنته واعتمدته منظمة الصحة العالمية في برامجها الطبية .

ولفت إلى أن الجامعة أنشأت أول كلية من نوعها للمختبرات على مستوى اليمن تتناسب مع متطلبات واحتياجات سوق العمل ، موضحاً أن الجامعة فرزت بصورة شفافية الموظفين والكادر الإداري واختارت نحو 170 موظفا وتم التعاقد معهم من بين 350 موظفاً كانوا يعملون في الجامعة .

بدوره استعرض الدكتور محمد ضيف الله تقرير لجنة معالجة الاختلالات في جامعة 21 سبتمبر والمتضمنة خمسة محاور تتمثل في معالجة وضع الطاقة الاستيعابية ومعالجة الاختلالات فيها ، ومعالجة وضع الاستقرار الأكاديمي والتعاقد مع 12 عضو هيئة تدريس متفرغين، ومعالجة الاستقرار الوظيفي من خلال اعتماد 170 موظف وموظفة من اصل 352 موظفاً وموظفة.

فيما استعرض الخبير الوطني الدكتور عبد اللطيف حيدر أهداف الورشة وخلفية تاريخية لبداية العمل المنهجي لتحديد وتطوير البرامج الأكاديمية منذ تأسيس المجلس ودوره في اكتشاف الفجوات القائمة بين مخرجات الجامعات وسوق العمل.

وتطرق إلى الجهود المبذولة لإعداد التقرير الخاص بالرؤية الوطنية للتعليم وتشخيص الوضع الراهن، ودراسة سوق العمل، إضافة إلى دراسة مدى ملائمة مخرجات كليات الطب البشري والهندسة لاحتياجات سوق العمل.

سبأ

http://www.saba.ye/ar/news522779.htm